الإثنين, 24 تشرين الثاني, 2014 الموقع الرسمي للجيش اللبناني
الصفحة الرئيسية | حالة الطقس | أناشيد الجيش | أشرطة مصوّرة | المديرية العامة للإدارة | اللغات الأجنبية - قسم اللغة الانكليزية


مجلة الجيش - العدد 300 | حزيران 2010


قضايا بيئية

احترام البيئة والحدّ من أذيتها ممكن وضروري

إعداد: ماري الحصري


... وفي المكتب أيضاً
المساهمة في الحفاظ على البيئة سلوك ينبغي أن يكون يومياً ويشمل مجالات الحياة كافة. في المكتب كيف يمكننا التصرف على نحو يقلل من الضرر الذي تلحقه نشاطاتنا بالبيئة؟

التلوّث في المكتب
أظهرت دراسة أجراها «المعهد الفرنسي للبيئة» (IFEN)، أن السكان في أيامنا هذه باتوا أكثر وعياً لتلوّث الأرض. وأضحت تصرّفاتهم أكثر احتراماً للبيئة: من فرز للنفايات، إطفاء التلفاز والأجهزة الإلكترونية قبل الخلود الى النوم، تنظيم استهلاك المياه... هذا في المنزل، أما في المكتب، فيكثر التلوّث والهدر، إذ يُترك الحاسوب مشغّلاً، والأنوار مضاءة طوال الليل، وتستهلك الأوراق بكثرة... بمعنى آخر، يسيطر الهدر والتلوّث على المكتب.
إلاّ أن بعض الأساليب البسيطة والعملية يمكن أن يخفّف من حدة تلوّث الأرض ويحافظ على سلامة البيئة.

نصف شجرة سنوياً لكل موظف!
نسبة 42٪ من الأخشاب المستخرجة من الغابات تستخدم حالياً في صناعة الورق. يُستخرج من كل شجرة نحو 30 رزمة ورقية، تضم كلٌّ منها 500 ورقة، أي ما مجموعه 15 ألف ورقة. ووفقاً لمنظمة غرينبيس (Green Peace)، يستخدم كل موظف فرنسي 35 ورقة كمعدل يومي، ما يعادل نصف شجرة في عام واحد.
وهنا تكمن المشكلة فـ25٪ من هذه الأوراق تُرمى في سلة المهملات، و16٪ منها لا تُقرأ مسبقاً.
إذن، للتخفيف من الهدر المضرّ بالبيئة في المكتب، يُستحسن البدء بالحد من الاستهلاك المتمادي للأوراق.

للكومبيوتر دور في التلوّث المكتبي
تدفع الشركات الفرنسية ما يقارب 100 مليون يورو سنوياً، نتيجة ترك الحاسوب مشغّلاً طوال الليل. الى ذلك فإن الكومبيوتر المشغّل ليلاً، يؤدي الى تصاعد ثاني أوكسيد الكربون (CO2) بوفرة، وبما يوازي مليوني طن في العام.
وحقل المعلوماتية، الذي يضم مليار حاسوب منتشر في العالم، يزيد من استهلاك الطاقة سنة تلو الأخرى. في أوروبا، يشكّل حقل المعلوماتية 10٪ من قائمة حساب الطاقة العامة في القطاع الثالث أي السياحة والخدمات.

... وعبوات الحبر أيضاً
تشكّل عبوات الحبر معضلة تلوّث أخرى في المكتب. في فرنسا، يستخدم 200 مليون عبوة حبر لطباعة 600 مليار صفحة سنوياً. وعلى عكس بلاد أخرى، في طليعتها الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا، 10٪ فقط من هذه العبوات يعاد تدويرها في فرنسا. وتنتج هذه العبوات 14 ألف طن من النفايات، بينها 550 طناً من الحبر غير المتحلّل. والمواد التي يحويها الحبر، كالرصاص، مضرّة بالبيئة، فهي تلوّث التربة والمياه، وبالتالي تهدد صحة الإنسان. ولتفادي هذه المشكلة حلّان يمكن اللجوء اليهما:
1- شراء عبوات حبر أقل تلويثاً.
2- إعادة تدوير العبوات المستخدمة.

خطوات بسيطة وفعّالة
• الاستفادة القصوى من النور الصباحي عن طريق وضع المكتب قرب النافذة.
• تهوئة المكتب 20 دقيقة يومياً.
• إطفاء الأنوار، والحاسوب، وغيرها قبل مغادرة المكتب.
• عدم هدر المياه واستخدامها عند الحاجة فقط.
• استعمال وسائل التكييف فقط عند الحاجة اليها.

بتصرف عن مجلة  Santé magazine

Copyright © 1998 - 2013 جميع الحقوق محفوظة. الجيش اللبناني
تصميم قيادة الجيش اللبناني - مديرية التوجيه