الجمعة, 1 آب, 2014 الموقع الرسمي للجيش اللبناني
الصفحة الرئيسية | حالة الطقس | أناشيد الجيش | أشرطة مصوّرة | المديرية العامة للإدارة


مجلة الجيش - العدد 310 | نيسان 2011


مواسم وخيرات

دودة ثمار العنب تقضي على معظم الإنتاج والمكافحة يجب أن تبدأ في نيسان

إعداد: د. حسين حمود

أستاذ محاضر في الجامعة اللبنانية - كلية الزراعة

 تتعرّض كروم العنب في لبنان منذ عدّة سنوات لغزو فراشة تعرف يرقتها بإسم دودة ثمار العنب، حيث أنّ الطقس الحار والجاف يزيد من نموّها وانتشارها.
تتكاثر هذه الفراشة ثلاث مرّات خلال العام، لتغزو دودة الجيل الأول في بداية الربيع البراعم الخضريّة والزهريّة مسبّبة جفافها وسقوطها، بينما تهاجم دودة الجيل الثاني ثمار العنب الحصرم فتحفرها وتأكل محتواها مع البذور، أمّا دودة الجيل الثالث وهي أكثرها خطرًا فتتغذّى من الثمار الناضجة مسبّبة تخمّرها وتعفّنها وتلف العنقود بأكمله، مخلّفة أضرارًا كبيرة من خلال خفض الإنتاج (بنسبة 50-70%) أو تدهوره كلّيًا في بعض الحالات.
ما هي الوسائل والإجراءات الوقائيّة والعلاجيّة التي يجب أن يتّبعها كلّ مزارع بل كلّ مواطن يملك عريشة عنب أمام بيته، خصوصًا هذه الأيام حيث تستعدّ هذه الحشرة مع بداية
الربيع والإرتفاع التدريجي لحرارة الجو للبدء بأولى غزواتها لهذا الموسم؟

مواصفات الحشرة
تعرف فراشة ثمار العنب بالإسم العلمي «Lobesia botrana»، أمّا تسمية دودة ثمار العنب فهي التي تهيمن نظرًا إلى أنّ الأضرار التي تلحق بعناقيد العنب تسبّبها اليرقة أي الدودة وليس الفراشة التي يتمثّل ضررها الوحيد بوضع البيض.
الحشرة البالغة هي فراشة صغيرة الحجم يبلغ طولها ما بين 9و10 ملم، ذات أجنحة أماميّة مبرقشة بمساحات بنّية اللون مع بقع معدنيّة اللون، أمّا الجناح الخلفي فلونه بنّي فاتح، وتتميّز الفراشة بالحيويّة وسرعة الحركة.
أما اليرقة (الدودة) فلونها أخضر مائل للزراق أو للصفار وجسمها مغطّى بالكثير من الشعيرات، والعذراء (الطور غير المتحرّك من اليرقة) فلونها بنّي غامق، هي منخورة الشكل وطولها ما بين 5و7 ملم.

أطوار النمو
تمرّ هذه الحشرة خلال دورتها الحياتيّة بأربعة أطوار هي: البيضة، اليرقة، العذراء ثم الفراشة. تخرج الفراشة من العذراء التي تمضي فترة الشتاء في شرنقة تحت قشرة أغصان عريشة العنب وجذعها، حسب الظروف المناخيّة في بداية الربيع ويدوم طيرانها حوالى 3 إلى 4 أسابيع يتمّ خلاله التزاوج فتبيض أنثى الجيل الأول 40-60 بيضة على البراعم الخضريّة والزهريّة أو على سويقة الزهر. بعد 10 إلى 15 يومًا تخرج اليرقات الصغيرة من البيض وتدخل إلى البراعم الزهريّة وتنسج خيطاً حريريّاً تربط به هذه البراعم وتتغذّى عليها مسبّبة إنخفاضاً كبيراً بنسبة العقد. تتحوّل هذه اليرقة في نهاية التزهير إلى عذراء ويدوم ذلك ما بين10 و14 يومًا. يلاحظ الجيل الأول بشكل عام خلال شهر نيسان، أمّا فراشة الجيل الثاني فتضع بيوضها على حبّات العنب الحصرم أو على سويقاتها، وبعد 7 إلى10 أيّام تخرج اليرقات الصغيرة من البيض وتدخل مباشرة إلى الحبّات، حيث تجمع عدّة حبّات صغيرة بخيوط حريريّة لتشكّل شبه أعشاش تعيش بداخلها يرقات  الأجيال الأخرى، وتصيب حبّات العنب غير الناضج وتظهر هذه الأضرار بشكل عام خلال شهر حزيران. أمّا يرقات الجيل الثالث فتصيب حبّات العنب الكاملة النضوج خلال شهر آب، وهذا الجيل هو أكثرها خطرًا لأن فتح ثغرات في الثمار الناضجة يتسبّب بشكل مباشر بإصابتها بالعفن الرمادي الرطب الذي يؤدّي إلى ذوبان العنقود وسيولة محتوى حبّاته، وبقدر ما تكون حبّات العنقود أكثر تلاحمًا وكثافة بقدر ما تكون الإصابة بالعفن الرمادي أكبر.

طرق الوقاية
تتوافر في الأسواق المحليّة مصائد خاصة لدودة ثمار العنب تعرف بإسم المصائد الهرمونيّة أو الجنسيّة، وهي عبارة عن لوحات لاصقة تعلّق في العريشة وتجذب الفراشة برائحة الهرمون الجنسي فتعلق عليها. يتمكّن المزارع من خلال تعداد الفراشات العالقة من متابعة طيرانها وتحديد كثافتها وتقدير الخطر الذي تمثّله، ما يساعد بالتالي على تحديد اللحظة المناسبة للمكافحة والرشّ. أمّا المؤشّر للبدء برشّ المبيدات الزراعيّة فهو وجود 7 فراشات على المصيدة الواحدة. بالنسبة إلى المبيدات يجب أن يتم اختيارها على أساس عدّة معايير أهمّها مرحلة نمو النبتة، كثافة الحشرة، الطور الذي تمرّ به الحشرة في لحظة الرش، جيل اليرقة ومدى خطورته، طريقة تأثير المبيد المراد إستعماله وخصائصه الكيميائيّة والفيزيائيّة.

إنطلاقًا من هذه المعايير وسعيًا إلى تأمين حماية منهجيّة وشاملة توفّر مكافحة لجميع أطوار هذه الحشرة (البيض واليرقة والفراشة)، قمنا بإختيار مجموعة من أفضل المبيدات وأكثرها فعّاليّة لكل جيل من الأجيال الثلاثة لدودة ثمار العنب، واعتمدنا الأسماء العلميّة أي إسم المادة الفعّالة لكل مبيد من دون ذكر الأسماء التجاريّة.
• الرشّة الأولى: يجب أن تتمّ من بداية شهر نيسان حتّى منتصفه وترمي إلى القضاء على أكبرعدد من فراشات الجيل الأول بإستعمال مبيد ديازينون60% (Diazinon 60%) بمعدّل20 سم3 للتنكة، كذلك يمكن استخدام مبيد كلوربيريفوس 48% (Chlorpirifos 48% ) بمعدّل 25 سم3 أو ملل للتنكة.
• الرشّة الثانية: تأتي بعد 15 يومًا من الرشّة الأولى وترمي إلى القضاء على اليرقات الصغيرة التي خرجت من البيض وعلى البيض الذي لم يفقّس بعد، وذلك بإستعمال مبيد فينوكسيكارب 20% (Fenoxycarb 20%) بمعدّل 12 الى 15 غرامًا للتنكة، علمًا بأن هذا المبيد فعّال للغاية ضدّ اليرقات التي يمنع تحوّلها إلى فراشة، إلاّ أنّه يتميّز في الوقت  نفسه بفعّاليّة ممتازة ضدّ بيوض هذه الحشرة.
• الرشّة الثالثة: تتم  بعد التزهير وعندما تكون حبّات الحصرم بحجم حبّة الحمّص، باستعمال مزيج المبيدين التاليين: Bacillus thurigensis + Fenoxicarb. يستعمل هذا المزيج ضد الجيل الثاني لدودة ثمار العنب مرّة واحدة فقط، حيث أنّ المبيد الأول يقضي على اليرقات بينما يقضي الثاني على البيض، ويجدر بالإشارة أن المبيد الأول يؤثر على اليرقات عن طريق المعدة فقط، ومن هنا ضرورة الرش قبل تفقيس الجيل الثاني من اليرقات، كما ينبغي الإنتباه إلى ضرورة إضافة نسبة 1% من السكّر (1 كلغ/100 لتر ماء) إلى محلول المبيد رقم 1 والذي يرفع فعاليته كثيراً.

• الرشّة الرابعة: تتمّ عند بداية مرحلة تلويح العنب باستعمال مبيد فلوفينوكسورون (Flufenoxuron) الذي يقضي على اليرقات من خلال منع تحوّلها إلى فراشة، أمّا البيض الذي يفقّس بعد عملية الرش فيكون عقيمًا. ويمكن إستعمال مبيدات أخرى في هذه المرحلة تنتمي إلى العائلة نفسها وتتمتّع بفعّاليّة عالية ضد دودة ثمار العنب أمثال Diflubenzuron وTeflubenzuron وغيرها.
إنّ التقيّد بهذا البرنامج من حيث التوقيت والمبيدات يجعل مكافحة هذه الآفة أمرًا أكيدًا ومضمونًا بحيث يمكن التخلّص منها نهائيًّا حتى مرحلة تلويح العنب، ولكن لا بد من التنويه بهذه المناسبة بضرورة إضافة المبيدات الأخرى التي تدخل في برامج وقاية العنب، والتي لم نذكرها في هذا الموضوع، كالجنزارة والكبريت الغروي والمبيدات الفطرية العضوية للرمد، وغيرها من الأمراض الفطريّة الأخرى, وذلك وفق ما تقتضيه الحالة الصحّية لكل كرم عنب.

Copyright © 1998 - 2013 جميع الحقوق محفوظة. الجيش اللبناني
تصميم قيادة الجيش اللبناني - مديرية التوجيه