Ar

الأفكار 20/3/2017

تحدثت عن تعيينات قادة الأجهزة العسكرية والأمنية التي أقرها مجلس الوزراء، مشيرة إلى أن قائد الجيش الجديد العماد جوزيف عون، ابن بلدة العيشية الجنوبية، اختاره رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعدما أمعن النظر في درس ملفه العسكري وقارنه بملفات ضباط آخرين كانوا مرشحين بحكم الواقع لشغل هذا المنصب. أما في العمل الميداني، فإن قيادته للواء التاسع الذي انتشر في جرود عرسال وخطوط التماس مع الإرهابيين التابعين لداعش وجبهة النصرة أضافت إلى سجله الكثير من علامات النجاح والتفوق، وهو إذا وضع خبرته العسكرية في مهامه القيادية يمكن أن يحقق قيمة مضافة في المسيرة العسكرية.

 

الثبات 17/3/2017

اعتبر نائب رئيس اللقاء الإسلامي الوحدوي، طلال اللاذقي، أن تسمية العماد جوزيف عون على رأس المؤسسة العسكرية، اختيار موفق لقائد مقاتل متمرس، وواحد من خيرة الضباط في ساحات الوغى، واَخرها جبهة عرسال.

 

الثبات 17/3/2017

اعتبر الأستاذ أمين أبي راشد أن التوافق على تسمية العماد جوزيف عون قائداً للجيش ليس عبثياً، وليس لأن العماد عون قادم من بلدة العيشية الجنوبية، بل لأنه قادم من جبهة عرسال والمواجهات اليومية مع الإرهاب. وأشار أبي راشد إلى أن أول "أمر يوم" وجهه إلى العسكريين يختصر كل سيرته الذاتية، إن من ناحية وجوب التيقظ إلى تهديدات العدو الاسرائيلي، أو لناحية الحرب على الإرهاب حتى القضاء عليه نهائياً. وأشار إلى أن العماد جوزيف عون قام بمهمات حساسة ترتبط بحفظ الأمن والاستقرار في الجنوب، والتنسيق مع القوات الدولية، وانتقل بصفته قائداً للواء التاسع إلى منطقة عرسال، حيث أشرف بشكل مباشر على إقامة سلسلة من المراكز العسكرية المتقدمة مع أبراج مراقبة للجرود.

Date: 
الاثنين, مارس 20, 2017