ملخص إعلام اليوم - الأربعاء, 17 كانون الثاني 2018

أخبـــــــار محـليـــــــة

أبرزت الصحف مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أمام السلك الدبلوماسي أمس، ومواقف رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام مؤتمر البرلمانات الإسلامية في طهران، إضافة إلى التحضيرات الجارية في وزارة الداخلية لإجراء الانتخابات النيابية، وبنود جدول أعمال مجلس الوزراء الذي ينعقد غداً.

 

مواقف فخامة الرئيس ميشال عون

يلتقي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم أعضاء السلك القنصلي ويطلق أمامهم سلسلة مواقف جديدة، بعد المواقف التي أعلنها أمس، خلال استقباله أعضاء السلك الديبلوماسي، وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة الذين قدموا له التهاني بالسنة الجديدة، حيث قال: إن الحكومة التي ضمّت كل الأطراف، ساهمت في إرساء الاستقرار السياسي، وحتى لو علت داخلها الأصوات المختلفة أحياناً، إلا أنها تبقى تحت سقف الاختلاف السياسي التي يُغني الحياة الديموقراطية، ولا شك في أن إنجاز قانون انتخابات وبعد جهود مضنية، يقوم على النسبية لأول مرّة في تاريخ لبنان، سيؤمن مزيداً من الاستقرار السياسي، لأنه سيسمح بعدالة أكثر في التمثيل، مؤكداً حرصه على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها.

 

وأضاف الرئيس عون: إن حفظ الاستقرار الأمني وسط منطقة ملتهبة، وفي بلد كلبنان، ينفعل ويتفاعل مع محيطه إلى حد كبير، هو أمر بالغ الصعوبة. ولكننا تمكنا من تحقيقه ومنع انتقال نار الفتنة إلى الداخل اللبناني، وذلك بفضل تضافر كل الإرادات والتنسيق الكامل بين مختلف الأجهزة الأمنية بعد التعيينات الجديدة في قياداتها.

 

ورأى أن اختيار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل مقر سفارة بلاده إليها، يعمِّق الفجوة ويبعد السلام ويزيد النار استعاراً في الشرق، وأن السلام لن يكون ما لم تبحث جدياً مشاكل هذه المنطقة، من منطلق العدالة لا القوة، وعبر الاعتراف بالحقوق لا الاعتداء عليها.

 

وجدد الرئيس عون "دعوة المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى العمل على العودة الآمنة للنازحين السوريين إلى بلدهم"، لافتاً إلى أن "الاستراتيجية التي اعتمدت "الفوضى الخلاقة" لإحداث التغيير أثبتت كارثية نتائجها، وصارت هناك حاجة لاستراتيجية دولية جديدة تقوم على الحوار ومقاربة جديدة تحترم حقوق الشعوب والدول".

 

وأكد أن النموذج اللبناني هو نقيض العنصرية والأحادية. وجدد طرحه ترشيح لبنان ليكون مركزاً دائماً للحوار بين مختلف الحضارات والديانات والأعراق.

 

دولة الرئيس نبيه بري في طهران

أكّد رئيس مجلس النواب نبيه برّي في كلمة أمام مؤتمر البرلمانات الإسلامية في طهران، أمس، أن إسرائيل تنوي بناء جداراً على الحدود الجنوبية اللبنانية الفلسطينية في أراض متنازع عليها، وهي ضمن الحدود اللبنانية، يعتبرها لبنان حدوده. وأعلن أن قوات اليونيفيل أخذت علماً بالبدء بالبناء آخر الشهر الحالي، بالرغم من الرفض اللبناني، معتبراً أن كل هذا ضغط مؤكد لتمرير صفقة العصر أو عقاب لعدم تمريرها.

 

وكرّر الرئيس برّي دعوته التي أطلقها في مؤتمر دعم الشعب الفلسطيني (انعقد في طهران في شباط 2017)، إلى الدول الإسلامية لإغلاق سفاراتنا في واشنطن وقال: "إذ إن سفاراتنا أساساً لا تفعل شيئاً سوى تلقّي الإملاءات التي تناسب السياسات والمصالح الأميركية". كذلك دعا المجتمعين إلى وقف كل المفاوضات المتصلة بما يوصف بعملية السلام، وإصدار إعلان واضح بالاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها الأبدية القدس، ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني وإلغاء اتفاق أوسلو.

 

مجلس الوزراء

يبحث مجلس الوزراء في جلسته العادية غداً في السرايا الحكومية، طلب الداخلية تفويض الوزير التوقيع على اتفاق تعاون مع وزارة الداخلية الروسية. وطلب وزارة الدفاع الوطني تشكيل لجنة للتحضير لمؤتمر "روما 2" لدعم الجيش.

 

 ومن البنود أيضاً، مقترحات مجلس الإنماء والإعمار بشأن تنفيذ قرار مجلس الوزراء المتعلق بالنفايات، ومشروع قانون الصيد المائي، وطلبات لوزارة الشباب والرياضة لتأهيل ملاعب كرة قدم منها ملاعب المدينة الرياضية وبرج حمود وطرابلس وبحمدون وعاليه وأنصار، وعشرة طلبات سفر لوفود إلى خارج لبنان وعشرة طلبات لقبول هبات.

 

ولاحظت "اللواء" أن أبرز ما ورد في جدول أعمال جلسة الغد والذي وزّع أمس على الوزراء، أنه يتضمن سبعة مواضيع أو ملفات عائدة لوزارة الزراعة، ما يُشكّل ترضية للوزير غازي زعيتر الذي أثار في الجلسة الماضية عاصفة من الاعتراض على تجاهل الأمانة العامة لمجلس الوزراء المواضيع التي يطرحها على المجلس، ما دفعه لاحقاً إلى مغادرة القاعة احتجاجاً. وقالت: اللافت في البنود الزراعية الواقعة في البنود من البند 33 إلى البند 38، إضافة إلى البند 9 الذي يلحظ خطة لتطوير زراعة الأعلاف ودعم مربي الأبقار (منتجي الحليب) طلب الموافقة على نقل اعتماد بقيمة 22 مليار ليرة لتغطية كلفة الدعم، إنها عبارة عن تفويض الوزير عقد اتفاقيات مع البلديات وجمعيات لشراء أغراس وشتول وعرض مناقصات لتلزيم معدات خلافاً لرأي ديوان المحاسبة.

 

التحضيرات للانتخابات

دخل لبنان مدار الانتخابات النيابية التي باتت الشغل الشاغل للحكومة ووزارة الداخلية، فيما يعقد مجلس الوزراء جلسة عادية غداً الخميس في السرايا الحكومية، يدرس فيها جدول أعمال عادياً من 71 بنداً، أبرز ما فيها مشروع قانون لتعديل بعض المهل الملحوظة في قانون الانتخابات النيابية، وعرض وزارة الداخلية حاجة هيئة الإشراف على الانتخابات لتعيين موظفين إداريين لمساعدتها في عملها.

 

وذكرت "اللواء" أن المهل المطلوب تعديلها في القانون تتعلق فقط بتمديد مهلة تقديم المغتربين الراغبين الاقتراع حيث هم طلبات التسجيل حتى 15 شباط المقبل، لمن لم يتسنَ له التسجيل في السفارات أو القنصليات لسبب أو لآخر.

 

وزير الداخلية نهاد المشنوق انهمك في عقد اجتماعات إدارية وأمنية تحضيراً لمواكبة الانتخابات، التي أصبح من المؤكد أنها ستجري في مواعيدها بالقانون المتوافر حسبما أفاد أكثر من مصدر وزاري..

 

وللغاية ترأس الوزير المشنوق أمس، الاجتماع الدوري المخصص لمتابعة التحضيرات للانتخابات النيابية وشارك فيه الفريق الإداري والتقني والاستشاري من كبار موظفي الوزارة.  وتناول الاجتماع التشاور في البرنامج المتكامل لتدريب جميع الذين سيعملون في العملية الانتخابية من موظفين إلى رؤساء أقلام، وما يتبع ذلك من تنظيم دورات تدريبية تقنية مكثفة للجان القيد، خصوصاً لجهة التكيف مع العناصر الجديدة التي تضمنها قانون الانتخاب الجديد على صعيد احتساب الحاصل الانتخابي وتوزيع الفائزين على اللوائح.

ملاحظة: إن مضمون ملخص إعلام اليوم لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن موقف قيادة الجيش اللبناني.