ملخص إعلام اليوم - الأربعاء, 16 كانون الثاني 2019

أخبار وتحليلات اقتصادية
يتم تحديث هذه الفقرة كل نهار أربعاء من الأسبوع (دوام رسمي)

الشرق الاوسط

9/1/2019

تمديد مباحثات التجارة الاميركية الصينية ليوم ثالث

أكد عضو فريق المباحثات التجارية الأميركي في الصين ستيفن وينبرغ أن المحادثات التجارية بين البلدين ستمتد الى يوم ثالث فيما كانت الخطة الأساسية المعلنة ان تنتهي المحادثات .

وأكد المصدر لرويترز أن المحادثات مستمرة لكن تفاصيل أخرى قليلة ظهرت فيما أشار وينبرغ الى ان المحادثات جيدة حتى الآن في تعليق مقتضب للصحافيين في بكين. وبينما يرى بعض المراقبين ان الإعلان المفاجئ عن تمديد المحادثات يشير الى وجود معوقات أجلت الاعلان عن تحقيق نتائج إيجابية، أوضح آخرون ان الجانبين يريدان بالفعل الوصول الى اتفاق بدلاً من الاعلان عن فشل جولة المباحثات خاصة ان اسواق العالم تترقب بلهفة ما ستسفر عنه المحادثات المشتركة بين أكبر اقتصاديين في العالم، بعدما تسببت الأزمة التجارية بينهما في تضرر أسواق الأسهم العالمية وأسواق النفط والمعادن. وتتهم الولايات المتحدة الصين بممارسات تجارية غير عادلة بما في ذلك سرقة الملكية الفكرية وعمليات نقل تكنولوجيا. كما تريد واشنطن من بكين ان تخلق مجالاً متكافئاً للشركات الأجنبية والمحلية وان تنهي دعمها الحكومي لشركات التكنولوجيا والشركات المملوكة للدولة.

في هذه الأثناء تتسبب الحرب التجارية في تباطؤ نمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم حيث سجلت الصين بيانات ضعيفة للإنتاج الصناعي خلال شهر تشرين الثاني الماضي، وسجلت أيضاً أبطأ معدل نمو لقطاع مبيعات التجزئة خلال 15 عاماً.

 

9/1/2019

أسواق العالم تنتعش بفعل التفاؤل باتفاق تجارة بين واشنطن وبكين

شهدت الأسواق الرئيسية حول العالم انتعاشة كبيرة ، بدعم من الآمال في أن تتوصل الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق لإنهاء حرب تجارية استمرت لشهور وتضررت منها الأسواق المالية. وفي أوروبا بلغت الأسهم الأوروبية أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع بفضل آمال تتعلق باحتمال التوصل لاتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة ما يقلص اثر المخاوف بشأن النمو العالمي. وزاد مؤشر البنوك الإيطالية 0.9 في المائة ليسجل أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع أيضاً متفوقاً على مكاسب نظرائه في أوروبا.

 

10/1/2019

أكد أن الحرب التجارية ستنعكس سلباً على النمو مع فقدان "قوة الدفع"

حذّر البنك الدولي في أحدث تقاريره الاقتصادية نصف السنوية من أن الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين، أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم، تسببت منذ الآن بأضرار جانبية كثيرة، وتهدد أخطارها بتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي. وقالت كريستالينا جورجيفا، الرئيسة التنفيذية للبنك، والتي ستتولى رئاسة البنك بشكل مؤقت في مطلع الشهر المقبل بعد استقالة الرئيس الحالي جيم يونغ كيم، في تقرير "آفاق الاقتصادي العالمي" الذي يصدره البنك مرتين سنوياً: "في بداية 2018 كان الاقتصاد العالمي يعمل بكامل طاقته، لكنه فقد القوة الدافعة خلال العام، بل إن الطريق قد تصبح أكثر وعورة في العام الجديد". وحسب التقرير، فإن صدام أكبر اقتصادين على سطح كوكب الأرض، سيدفع بالنمو الاقتصادي العالمي إلى التباطؤ هذا العام ليبلغ 2.9 في المائة. وأشارت حسابات البنك إلى أن 2.5 في المائة من التجارة العالمية تتأثر بالتعريفات الجديدة، والضرائب التجارية، التي تبادلت واشنطن وبكين فرضها في العام الماضي، وستكون مضاعفة إذا تم تنفيذ التعريفات الإضافية التي تمت مناقشتها.

 

11/1/2019

حزمة بيانات سلبية لمنطقة اليورو تفاقم التشاؤم

في أسبوع من المؤشرات السلبية لمنطقة اليورو، بدأ تدهور بالغ للثقة ولمجمل الأنشطة، أضافة الى تباطؤ لا يطمئن لمستوى التضخم، مما يشير بقوة الى تراجع كبير للمعنويات الاقتصادية بالمنطقة، ويزيد من حدة التشاؤم حيال مستقبل اقتصاد المنطقة وسط ضغوط جيوسياسية متنوعة، تمتد من حرب التجارة المشتعلة بين أميركا والصين، وصولاً الى تبعات "بريكسيت" البريطاني وما يحيط به من غموض، على دول مجموعة العملة الاوروبية الموحدة.

وترجع التوقعات الأكثر قتامة الى أسباب عدة، من بينها تراجع الثقة الصناعة، يتماشى مع تراجع الإنتاج الصناعي في المانيا اكبر اقتصاد بمنطقة اليورو للشهر الثالث على التوالي في (تشرين الثاني) الماضي.

 

15/1/2019

تهديدات ترمب تعصف بالليرة التركية مجدداً

تراجعت الليرة التركية مقابل الدولار على خلفية تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بأن الولايات المتحدة "ستدمر تركيا اقتصادياً" إذا قامت بالهجوم على مقاتلين أكراد تدعمهم واشنطن في سوريا. وتهاوت الليرة التركية بنسبة أكثر من 1.6 في المئة، وكشفت أرقام وزارة التجارة التركية حصول نحو ألف شركة على قرارات قضائية بتسوية إفلاس، من أجل الحصول على مهلة 3 أشهر لتسوية أوضاعها. بينما هناك نحو 3 آلاف شركة قدمت بطلبات تسوية إفلاس إلى المحاكم التجارية.

 

الجمهورية

10/1/2019

المحادثات الأميركية – الصينية تنعكس إرتياحاً في الأسواق

أعلن نائب وزير الزراعة الخارجية تيد مكيني أن "المحادثات سارت بشكل طيب وكانت جيدة بالنسبة لنا". وفي إفادة لصحيفة يومية، أكّد لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أن الجانبين اتفقا على تمديد المحادثات بعد موعدها المقرّر في الأصل يومي الإثنين والثلاثاء. وجاء اليوم الإضافي للمحادثات في ظل مؤشرات على إحراز تقدّم في مسائل من بينها شراء السلع الزراعية والطاقة من الولايات المتحدة وزيادة انفتاح الأسواق الصينية. لكن مصادر مطلعة على المحادثات أبلغت "رويترز" أن الجانبين اختلفا بشأن إصلاحات هيكلية صينية تطالب بها إدارة ترمب، بهدف وقف الاتهامات بالسرقة والنقل القسري للتكنولجيا الأميركية، وبشأن كيفية التزام بكين بتعهداتها. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال، إنه في حال عدم التوصل إلى اتفاق بحلول الثاني من آذار المقبل، فإنه سيمضي قدماً في زيادة رسوم جمركية إلى 25 بالمئة من 10 بالمئة على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار، في الوقت الذي يتباطأ فيه اقتصاد الصين بشدة، فيما تفرض الصين من جانبها رسوماً مضادة رداً على الرسوم الأميركية. لكن مع اختتام الاجتماعات في بكين مساء الثلاثاء غرّد ترمب قائلاً: "المحادثات مع الصين تسير على نحو طيب للغاية".

 

الديار

15/1/2019  

الشعب الأميركي سيستمرّ في سداد الديون لعقودٍ قادمة

قالت صحيفة " the national interest " الأميركية إنه وفقاً لتقديرات بحثية، فقد كانت التكاليف النقدية والبشرية للحرب التي قادتها الولايات المتحدة على "الإرهاب" منذ 2000 كبيرة جداً و"فلكية". وأضافت الصحيفة أنه بحسب تقديرات لأساتذة العلوم السياسة في جامعة براون الأميركية و"مشروع تكلفة الحرب" الذي أطلقته الجامعة، فقد أنفقت واشنطن حوالي 5.9 ترليون دولار بين العامين الماليين 2001 و 2019. ويقول الباحث في منظمة "defende priorities" المعنية بتعزيز الأمن والاستقرار، دانيال ديبتريس، تعقيباً على هذه النتائج " أضف إلى هذه الأرقام، تكلفة الفائدة إلى الأموال المقترضة في المعادلة، وستجد أنّ الشعب الأميركي سيستمر في سداد الديون لعقود قادمة ".          

ملاحظة: إن مضمون ملخص إعلام اليوم لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن موقف قيادة الجيش اللبناني.