ملخص إعلام اليوم - الاثنين, 30 آذار 2020

أخبار ثقافية وعلمية
يتم تحديث هذه الفقرة كل نهار إثنين من الأسبوع (دوام رسمي)

الشرق الأوسط 15/3/ 2020

تأثير كورونا يصل الى المريخ

تجاوز تأثير كورونا حدود الكرة الأرضية وبات أحد أسباب تعطيل نشاط الإنسان في الفضاء الخارجي، إذ تحت تأثير المخاوف من انتشاره تم تأجيل بعثة فضائية لاستكشاف المريخ والبحث عن آثار حياة على سطحه، هذا ما أكدته وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" في بيان على موقعها الرسمي، أعلنت فيه أنها وبالتنسيق مع وكالة الفضاء الأوروبية، قررتا تأجيل إطلاق بعثة "إكسو مارس" لمدة عامين، وكان من المقرر أن تطلق وكالتا الفضاء الأوروبية والروسية هذا العام مسباراً ثانياً نحو المريخ في إطار مشروع "إكسو مارس" الذي يهدف الى دراسة الكوكب الأحمر بدقة وكذلك دراسة غلافه الجوي، للإجابة عن تساؤلات عدة يطرحها علماء حول وجود المياه على سطحه، وما إذا كان هناك أي شكل من أشكال الحياة، حتى الآن، أو إن كانت هناك حياة على سطحه سابقاً.

 

الجمهورية 17/3/2020

مومياء ناطقة عمرها 3000 عام

أحدث صوت كاهن مصري محنّط عمره 3000 عام، أعاد استنساخه باحثون في جامعة "رويال هولواي" في لندن، صدى في البرلمان المصري، إذ اتهمت نائب في البرلمان العلماء وعلماء الآثار المصريين بالاكتفاء بالوقوف مكتوفي الأيدي والمشاهدة بينما قدّمت الدول الأخرى اكتشافات حول الحضارات الفرعونية. وحسب التجربة التي نشرت في مجلّة Scientific Reports، أجرى فريق من الباحثين التابعين لجامعة "رويال هولواي" محاكاة لصوت كاهن مصري محنّط يدعى "نيسيامون". وفقاً لملخّص التجربة، تمكّن العلماء من قياس أبعاد المجرى الصوتي للمومياء ثمّ استخدام أداة "تقدّم مصدراً اصطناعياً لصوت حنجرة يمكن التحكّم به من قبل المستخدم" لاستنساخ صوت نيسيامون.

 

الجمهورية 19/3/2020

سباق دولي لإنتاج لقاح "كورونا"..

يسعى الكثير من العلماء الى إنتاج أدوية تهاجم الفيروس نفسه، في حين تسعى مجموعة بحثية في ولاية كاليفورنيا إلى نهج مختلف، يقوم على تحصين البروتينات في خلايانا التي يعتمد عليها الفيروس حتّى يتكاثر.

علاج صيني ياباني: وأعلنت بكين رسمياً، أنّها قرّرت استخدام الدوام Avigan، الذي طورته اليابان لعلاج الإنفلونزا في معالجة الأشخاص المصابين بفيروس "كورونا".

علاج فرنسي: ومن جانبها، أعلنت مجموعة "بلاكنيل"، الدوائية الفرنسية، أنّ دواء "بلاكنيل"، الدواء المضاد للملاريا الذي تنتجه، برهن عن نتائج "واعدة" في معالجة مرضى بفيروس "كورونا" المستجد.

علاج ألماني: وقالت شركة "كيور فاك" الألمانية، التي أصبحت تحت الأضواء في الأيام الماضية، إنّ اللقاح الذي تطوّره حالياً سيكون جاهزاً قبل حلول الخريف المقبل.

علاج أميركي: ووصل العلاج، الذي ابتكره معهد "كيزر" للبحوث في الولايات المتحدة الأميركية مرحلة متقدّمة، وأجرى أوّل تجربة سريرية على بشر لاختبار لقاح مضاد لفيروس "كوفيد-19". وقام باحثون أميركيون من معهد "كيزر" للبحوث، بحقن جرعات من اللقاح في أجسام 4 متطوعين.

علاج أوسترالي: هذا وحصل باحثون أوستراليون على الضوء الأخضر من أجل إجراء التجارب السريرية على علاج ابتكروه لفيروس "كورونا". ويتمثّل دواء هؤلاء الباحثين بعقاقير استُخدمت سابقاً لعلاج الملاريا والإيدز في نحو 50 مستشفى في أوستراليا.

 

الجمهورية 20/3/2020

أخطاء شائعة تضعف المناعة

تحدث خبراء موقع "Livestrong" أخيراً عن مجموعة أخطاء شائعة من المحتمل أنكم ترتكبونها بانتظام، من دون علمكم أنها تؤثر سلباً في قوة مناعتكم، وتحديداً:

 

عدم تخصيص الوقت للعناية الذاتية

فعند معاناة التوتر، يفرز الجسم هورموني الكورتيزول والأدرينالين  اللذين يخفضان مستويات خلال الدم البيضاء، الأمر الذي يصعب على الجسم محاربة الفيروسات والبكتيريا.

 

الإفراط في الأطعمة المصنّعة

الحمية آلمليئة بالكربوهيدرات المكرّرة، والسكر المضاف، وبدائل السكر تصعب على الجهاز المناعي القيام بوظيفته. فالأطعمة المصنعة تهاجم البكتيريا الجيدة في الأمعاء، الأمر الذي يترك مساحة لدخول البكتيريا السيئة وإضعاف المناعة.

 

إهمال النوم

في حال عدم الحصول على 7 أو 8 ساعات من النوم الجيد كل ليلة، فقد تجدون أنفسكم عرضة للأمراض. النوم، يفرز الجسم السيتوكينات، أي البروتينات التي تحمي من الالتهاب والعدوى.

 

كثرة الكحول

هذه المشروبات تعرقل التوازن بين البكتريا السلمية، ونتيجة ذلك فإن المزيد من البكتريا السيئة يمر في مجرى الدم، ما يؤدي إلى التهاب في الكبد. في مثل هذه الحال، يجد هذا العضو صعوبة في تنظيف الجسم من السموم، بما فيها المواد التي تسبب المرض.

 

التخّلي عن الرياضة

النشاط البدني يرفع كلّاً من الأجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء، الأمر الذي يسمح للجسم باستهداف العدوى في وقت أبكر ومحاربتها بفاعلية أكبر. كذلك فإنّ حرارة الجسم ترتفع خلال الرياضة، ما قد يمنع البكتيريا من النمو ويقتل العدوى. فضلاً عن أنّ الحركة تبطئ إفراز الكورتيزول والأدرينالين في الجسم، ما يحمي من الأمراض البكتيرية والفيروسية.

 

الشرق الأوسط 25/3/2020

اكتشاف مخلوق يشبه الأرز عمره 555 مليون عام

عثر فريق من الباحثين بقيادة علماء من جامعة كاليفورنيا الأميركية على أدلة تشير إلى وجود مخلوق صغير يشبه حبة الأرز، تم وصفه بأنه أقدم كائن متعدد الخلايا، يمتلك واجهة أمامية وخلفية، وجانبين متناظرين، وفتحات في كلا الطرفين متصلة بالأمعاء. وكانت كائنات مثل الإسفنج والحصير الطحلبي، توصف بأنها أقدم الكائنات متعددة الخلايا، لكنها كانت تفتقر للسمات الأساسية لمعظم الحيونات، مثل الفم والأمعاء، لكن ما يميز الاكتشاف الجديد الذي تم تسميته (إيكاريا واريتيوا)، أنه يمتلك هذه السمات. وأضافت "على الرغم من شكل هذا الكائن البسيط نسبياً، كان معقداً مقارنة بالحفريات الأخرى من هذه الفترة، لقد حفر في طبقات رقيقة من الرمال ذات الأكسجين الجيد في قاع المحيط بحثاً عن المواد العضوية؛ مما يشير إلى القدرات الحسية البدائية". وتحافظ الجحور أيضاً على شكل "V" عرضية؛ مما يشير إلى أن هذا الكائن تحرك عن طريق تقلص العضلات عبر جسمها مثل الدودة.

 

الجمهورية 27/3/2020

هل يمكن التقاط "كورونا" من الطعام؟

قال اختصاصي سلامة الأغذية في جامعة ولاية نورث كارولينا، بنجامين تشابمان: "ليس لدينا المواد الغذائية هي مصدر أي دليل على أن للمرض من كورونا". ووفق مراكز السيطرة على  المرض ينتشر ّالأمراض والوقاية منها، يبدو أن المرض ينتشر بشكل رئيس من شخص لآخر من خلال جزيئات الفيروس، التي تنتشر عند السعال أو العطس.

وهناك أيضاً العديد من العوامل التي يمكن أن تجعل هذا الفيروس عبر الطعام أقل احتمالية: فمن شأن إجراءات سلامة الغذاء المعمول بها بالفعل لمنع الأمراض المنقولة بالغذاء، مثل غسل اليدين المتكرر وتنظيف الأسطح والأواني وطهي الطعام على درجة الحرارة المناسبة، أن تقلل من انتقال أي جزيئات من الفيروس عبر الطعام.

وكشفت مراكز العلوم التي تخدم المصلحة العامة، أن الفيروس لا يمكنه البقاء على قيد الحياة لأسابيع على الأسطح، وهي سمة من سمات الفيروسات الأخرى المنقولة بالغذاء مثل ِ "نوروفيروس". وعلى عكس البكتيريا، لا يمكن للفيروسات أن تنمو داخل الطعام، لذلك من المتوقع أن تتضاءل كمية الفيروس في الطعام مع الوقت، بدلاً من النمو.

ومن الناحية النظرية، لا ينبغي لهذا النوع من الفيروسات البقاء على قيد الحياة في المعدة، حيث تكون الحموضة عالية. ومع ذلك، فإن مدى إمكانية إصابة الناس بالعدوى عن طريق لمس أفواههم، أو تناول طعام ملوث، غير واضح.

ملاحظة: إن مضمون ملخص إعلام اليوم لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن موقف قيادة الجيش اللبناني.